سلام تخاطب المجتمع الدولي عن آخر المستجدات بشأن قضية سحب الجنسية عن 31 مواطن بحريني

 

قامت منظمة سلام البحرين لحقوق الإنسان بإرسال خطابات للهيئات الدبلوماسية و البرلمانية و الحقوقية والإعلامية والأفراد في المجتمع الدولي لإطلاعهم على أحدث التطورات بخصوص البحرينيين ال 31 الذين جردوا من جنسياتهم من قبل السلطات في البحرين بتاريخ 6 نوفمبر 2012.
أقدمت سلام من خلال هذا الخطاب بمسئولية التواصل مع المجتمع الدولي لوضعه في آخر التطورات وإعطائه جميع الحقائق الخاصة بالقضية. علماً بان الضحايا ال 31 أقدموا في العام الماضي بمخاطبة المجتمع الدولي بشأن هذا القرار الجائر.
هذا وقد توسعت الخطابات في شرح حالة المواطن إبراهيم كريمي،وهو واحدة من 31 مواطن بحريني، الذي حاول الطعن في قرار سحب الجنسية عبر شكوى رفعها للقضاء في البحرين، ولكن استئنافه قوبل بالرفض، وبذلك بدت سبل التقاضي في محاكم البحرين شبه معدومة، وهو ما يضطرهم إلى الاعتماد على ضغط المجتمع الدولي كوسيلة من الوسائل لإلغاء هذا القرار المخالف للمعاهدات والمواثيق الدولية بشأن حقوق الانسان.
كما تم أيضا في الخطابات التفصيل في شرح وضع آية الله نجاتي المقلق جدا، وهو من مجموعة 31، والذي تم نفيه قسرا من البحرين إلى لبنان في شهر ابريل من العام الحالي، و كذلك تمت الإشارة الى الاستدعاءات الأخيرة للذين لازالوا في البحرين.

Related Posts